مظاهرات متواصلة في لبنان والرئيس ميشال عون يدعو اللبنانيين إلى

  • عودة الحياة إلى مجراها وعادت الحياة في لبنان إلى طبيعتها بعض الشيء، إذ أعيد فتح بعض الطرق وفتحت البنوك أبوابها أمام الجمهور يوم الجمعة بعد إغلاقها لمدة أسبوعين وإن كانت لا تزال هناك أنباء عن قيود على سحب العملات الأجنبية والتحويلات إلى الخارج. وقال سليم صفير، رئيس جمعية مصارف لبنان، أمس السبت إن البنوك اللبنانية لم تشهد "أي تحركات غير عادية" للأموال يومي الجمعة والسبت. وخشي محللون ومصرفيون من أن عملاء البنوك سيسارعون بسحب ودائعهم. وقال حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة إن إعادة فتح البنوك "لم تسبب أي مشاكل في أي بنك" وإنه "لا يجري بحث فرض أي قيود رسمية على رؤوس الأموال". وأشار عون خلال كلمة بعد استقالة الحريري إلى دعمه لتشكيل حكومة يغلب عليها التكنوقراط قائلا إن اختيار الوزراء سيكون "وفق كفاءاتهم وخبراتهم وليس وفق الولاءات السياسية". وتواصل حكومة الحريري تسيير الأعمال لحين تشكيل حكومة جديدة. وقالت جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران والداعمة لعون، إن استقالة الحريري ستضيع وقتا ثمينا لازما لتنفيذ إجراءات مطلوبة لتقليص الإنفاق الحكومي وإقناع المانحين الأجانب بتقديم مساعدات تعهدوا بها بقيمة تقارب 11 مليار دولار. في غضون ذلك، قالت الإمارات اليوم الأحد إنها تدرس مشروعات استثمارية جرى اقتراحها خلال منتدى للاستثمار في أبوظبي الشهر الماضي، لكنها لم تذكر ما إذا كانت ستقدم مساعدات للبنان.