أغلى ساعة يد في العالم بيعت بمبلغ 31 مليون دولار

  • كيف تصل ساعة يد إلى سعر يفوق الخيال؟ انتزعت علامة الساعات السويسرية Patek Philippe أخيراً، لقب أغلى ساعة يد في العالم من علامة رولكس الشهيرة، إذ بيعت ساعة من طراز Patek Philippe Grandmaster Chime في "تي ووتش" وهو مزاد خيري عقدته دار كريستيز في جنيف، محطمة رقماً قياسياً بلغ 31 مليون دولاراً أميركي في خمس دقائق . واستغرق العمل في تصنيع تلك التحفة 100 ألف ساعة، وقد أصبحت هذه الساعة الضخمة التي يبلغ حجمها 47 ميليمتراً ويدخل في تركيبها الفولاذ المقاوم للصدأ والذهب الأبيض، ولها وجهان، أحدهما من الذهب الوردي والآخر من خشب الأبانوس الأسود. أغلى ساعة يد تباع في مزاد علني بالعالم. وبحسب موقع Hodinkee، فإن الساعة عرضت في غرفة مليئة بالمزايدين المعتادين على دفع مبالغ قد تصل أحياناً إلى مئات الملايين مقابل قطعة فنية جميلة، ويبدو أن ساعةPatek طراز Grandmaster Chime، كانت بمثابة صفقة مميزة لهم لاقتناء الساعة الأكثر تميزاً في العالم أو "تحفة قياس الزمن" التي تم إنتاجها على الإطلاق. قد يبدو مبلغ 35 مليون دولاراً أميركياً ثمن ساعة يبد مبالغاً للبعض، لكن هذه الساعة الفريدة والنادرة من أكثر الساعات تعقيداً في العالم، وتتوافق مع كل المتطلبات التي يبحث عنها جامعوا التحف، إذ أنها جديدة في السوق ولا يوجد منها سوى واحدة فقط في العالم وكانت في حالة ممتازة. وعلى الرغم من أن هذه الساعة لا تملك قصة تاريخية وراءها إلا أن صنعها استغرق السعر أكثر 100ألف ساعة من العمل. وتعتبر علامة "باتك فيليب" أحد أبرز الرواد في مجال إثراء عالم الساعات الفاخرة في العالم، وهي شركة سويسرية تأسست عام 1851 ومقرها جنيف. ومن أبرز الشخصيات الذين يمتلكون إحدى ساعات باتيك فيليب: الملكة فيكتوريا والملكة إليزابيث الثانية وماري كوري وألبرت أينشتاين وجون كنيدي ونيلسون مانديلا وبابلو بيكاسووغيرهم. وتجدر الإشارة إلى أن المزاد الذي بيعت فيه الساعة عقد تحت عنوان "ساعة فقط"، وخصصت إيراداته لصالح الجمعيات الخيرية التي تدعم مرضى ضمور العضلات، وحضره عدد من الشخصيات العالمية كأمير موناكو.